جازانيجا.. حكاية نحات صنع كأس العالم

قيمته تصل إلى 10 ملايين دولار

حكايات كأس العالم مليئة بالقصص المثيرة، وواحدة من تلك الحكايات، هي ظهور كأس جازانيجا للمرة الأولى في المحفل العالمي إلى النور، بعد احتفاظ المنتخب البرازيلي بكأس جول ريميه للأبد، عقب حصد للقب كأس العالم للمرة الثالثة في عام 70.
 
واضطر الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، لتصميم كأس عالم جديد، عقب احتفاظ المنتخب السيليساو، بكأس جول ريميه، الذي وضعه الاتحاد البرازيلي في مقره بريو دي جانيرو داخل كابينة أمام زجاج مضاد للرصاص.
 
ولجأ فيفا إلى إعلان لتصميم كأس بديلة لبطولة 1974، وتسلم حوالي 53 عرضًا من 7 نحاتين بمختلف دول العالم، واختارت اللجنة الفنان الإيطالي سيلفيو جازانيجا لشرف صناعة الكأس الجديدة.
 
وأبهر جازانيجا العالم بالتحفة الجديدة لكأس العالم، والذي جاء عبارة عن جسم مجوف ومتين، يبلغ ارتفاعه 36.5 سم، ويتكون من 5 كجم من الذهب مع قاعدة قطرها 13 سم، مكتوب عليها كأس العالم لكرة القدم والتي تحتوي على طبقتين من المرمر..
 
وصنع جازانيجا كأس العالم الجديد في مدينة باديرنو دونيانو بميلانو، وتم تصميم الكأس على هيئة اثنين من الشخصيات البشرية يمسكون الأرض، وبلغت تكلفة إنشاء هذه الكأس وقتها 50 ألف دولار أمريكي، وأصبحت قيمته الحالية ما تعادل 10 ملايين دولار.
ورحل جازانيجا عن عالمنا في 31 أكتوبر عام 2016، عن عمر يناهز 95 عامًا، إلا أنه باقٍ في أذهان الجميع بفضل التحفة التي أهدها للعالم بأثرة.
وتنص لوائح فيفا حاليًا أن الكأس الحالية، لا يمكن امتلاكها مدى الحياة، ويحتفظ الفائز بالبطولة بالكأس الأصلية لمدة 4 سنوات ثم يحصل بعدها على نسخة طبق الأصل منه مطليه بالذهب ويحتفظ بها مدى الحياة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More