مدرب برشلونة يراهن على «الفلسفة».. ويتحدث عن الحلم المستحيل

أعرب الإسباني المخضرم كيكي سيتين، المدير الفني الجديد لفريق برشلونة، عن سعادته الغامرة بتولي مهمة الإدارة في البلوجرانا، خلفًا لإرنيستو فالفيردي، الذي أُقيل من منصبه أمس الاثنين، على خلفية تراجع النتائج في الآونة الأخيرة.

وأضاف سيتين، في المؤتمر الصحفي، الذي عُقد في الكامب نو اليوم الثلاثاء، لتقديم المدرب الجديد لوسائل الإعلام: «لم أتخيل في أكبر أحلامي أن أكون هنا، بالأمس كنت أسير خلف الأبقار في قريتي، والآن تحقق الحلم المستحيل، وأتولى تدريب أفضل لاعبي العالم».

وأضاف كيكي: «ما زلت لا أعي بشكل تام، ما يعنيه أن تصبح مدربًا لأفضل لاعب في العالم، لكن الإعجاب شيء، والشيء الآخر أن يكون لدي مجموعة من اللاعبين، يجب أن يكون كل منهم في مكانه المناسب، أثق بأن العلاقة ستكون جيدة مع جميع اللاعبين».

وحول شعوره مع تدريب النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، بعدما سبق أن أشاد بقائد البارسا مرارًا، قال سيتين: «كنت أستمتع في السنوات الـ12 السابقة، وأنا أجلس أمام شاشة التلفزيون لأشاهد ليو، وهؤلاء اللاعبين الذين جعلوا كرة القدم رياضة ممتعة في كل يوم وفي كل مباراة».

وردًا على طبيعة العلاقة التي جمعته مع المدرب المُقال فالفيردي، أوضح كيكي: «لطالما كانت علاقتي مع إرنيستو جيدة جدًا، وأقدر العمل الذي قام به وطريقة عمله ومبادئه وأشياء كثيرة، وسأحاول الاتصال به لأن هناك أشياء كثيرة في عمله ستكون مفيدة».

وتابع صاحب الـ61 عامًا: «برشلونة تعرض لهزيمة درامية في السوبر أمام أتلتيكو مدريد، وكان لها عواقب، لكن العمل الذي أنجزه فالفيردي والفريق الذي تركه يجب أن نشكره عليه، لكن برهن على أنه الرجل المناسب طوال الفترة الماضية».

وأردف: «تحدثت مع اللاعبين، ونحن على يقين أنهم سوف يفهمونني بسرعة، سنحافظ على الكثافة والضغط حتى لا نفقد المباريات مثل ما حدث في اللقاء الأخير، لكن العمل مهم للغاية، ودائمًا كنت أول من يدافع عن الفرق التي عملت معهم وأموت من أجل أفكاري، وسنحسن كل ما في وسعنا».

وشدد سيتين: «هدفي هو الفوز بكل شيء ننافس عليه، ولا توجد طريقة أخرى للتحسن كل عام، سوى حصد أقصى عدد ممكن من الألقاب بجانب اللعب بشكل جيد، وأفضل طريقة لتحقيق الفوز هي اللعب بشكل جيد».

وحول طريقة اللعب، كشف الإسباني: «المهم هي الفلسفة فلا يمكن تغييرها، ويجب أن نكون واضحين بشأن ما نلعبه، ودعونا نقدر قيمة التغيير سواء بطريقة 4-3-3 أو 4-4-2، لكن الفلسفة لا تتغير، بينما يمكن تغيير الرسم التكتيكي، علينا أن نرى اللاعبين وكيف يتكيفون».

وأشار مدرب البارسا الجديد إلى أن: «في كل مرة يصل فيها مدرب جديد، يكون هناك حافز للاعبين بشكل ملحوظ، وصحيح أنه يمكن أن يقل، لكن ما رأيته في المران اليوم يحفز على الاستمرار، ولدينا الطاقة للوصول إلى مكان مختلف»

وأكمل: «إذا فكرت أن كل شيء على ما يرام، فهذا خطأ، من الصعب أن يكون كل شيء جيد، ويجب إقناع اللاعبين بالمشروع وإيصال التفاصيل الصغيرة، والتواصل مع اللاعبين، لقد عملت مع 20 مدربا خلال مسيرتي كلاعب، لكن كل مدرب مختلف، ولدي طاقة كبيرة وأفكار واضحة وأعرف شخصية برشلونة».

وردًا على خططه لتعويض لويس سواريز المصاب حتى نهاية الموسم، أوضح: «سنرى كيف نعوض الأوروجوياني، والواقع هو أنك إذا لم تتعايش مع اللاعبين لا يمكن أن تعرفهم جيدًا، كل شيء حدث بسرعة، واليوم أتعرف عليهم وهناك أشياء كثيرة يجب أن نتحدث عنها، وننفذها في التدريب».

وأكد كيكي: «أتحدث مع المساعدين واللاعبين، وهناك لاعبين يريدون أن يقنعوا المدرب الجديد وهم لا يلعبون كثيرًا وأتفهم هذه الأشياء، وكيف سنلعب، بالأمس كنت في مزرعتي والآن، أنا أدرب أكبر اللاعبين».

واختتم سيتين تصريحاته: «أضمن لأي فريق أتولى تدريبه أنه سيلعب بشكل جيد، لم أفكر ولو لـ5 دقائق لقبول عرض برشلونة، لم أعتقد أبدًا أن البارسا سيُقرر تعييني في هذا المنصب، فأنا لست صاحب نهج ولم أحصد الألقاب، لكنني أملك فلسفة، وقدمت كرة قدم جيدة مع بيتيس ولاس بالماس».

وكانت إدارة النادي الكتالوني، قررت إسناد منصب المدير الفني إلى سيتين، بعقد يمتد حتى 2022، لخلافة فالفيردي الذي أُقيل من منصبه مساء أمس، بعد موسمين ونصف الموسم قضاهم مع الفريق وأحرز خلالهم أربعة ألقاب مختلفة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More