3 أصناف من فحوص فيروس كورونا.. والكشف عن أدقها

مع انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، تنوعت الفحوصات التي تمكن العاملين في القطاع الطبي من الكشف عنه.
وبالنظر إلى اختلاف طرق الكشف عن فيروس كورونا المستجد من خلال فحوصات عدة، طفت إلى السطح أسئلة تتعلق بأكثر هذه الفحوصات دقة، وكيفية عملها.
يوجد حاليا نوعان أساسيان من اختبارات كوفيد-19: الاختبارات التشخيصية التي تبحث عن عدوى كورونا النشطة في المخاط أو اللعاب، واختبارات الدم التي تبحث عن الأجسام المضادة، وهي دليل على أن جهازك المناعي قد واجه العدوى من قبل. ويعتبر هذا الاختبار الأكثر حساسية للكشف عن العدوى النشطة ونتائجه دقيقة للغاية، إذ يقوم مقدم الرعاية الصحية بجمع المخاط من أنفك أو حلقك باستخدام مسحة متخصصة.وتعتمد الاختبارات الجزيئية، أو “بي سي آ”، على تفاعل البوليميرات المتسلسل، وهي التقنية المعملية المستخدمة للكشف عن المادة الوراثية للفيروس، كما توضح إدارة الغذاء والدواء الأميركية.
ويختلف وقت الاستجابة للكشف عن الفيروس لدى الأشخاص من دقائق إلى أيام أو أكثر، وذلك اعتمادا على ما إذا تم تحليل العينة في الموقع أو إرسالها إلى مختبر خارجي.

اترك تعليقاً