صدامات عربية من العيار الثقيل في دوري أبطال إفريقيا

تعود الحياة من جديد إلى منافسات دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، على وقع صدامات عربية من العيار الثقيل، غداً الثلاثاء، ضمن الجولة الرابعة لدور المجموعات بالبطولة القارية، في ظل سعيها للاقتراب خطوة أخرى نحو بلوغ الأدوار الإقصائية.

ويستقبل فريق الوداد البيضاوي الضيف القادم من نيجيريا لوبي ستارز، في المجموعة الأولى، التي تشهد أيضا مواجهة متكافئة، بين أسيك ميموزا الإيفواري وضيفه ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي.

ويتصدر صن داونز، المتوج بالبطولة عام 2016، ترتيب المجموعة برصيد 6 نقاط، بفارق الأهداف أمام أقرب ملاحقيه الوداد البيضاوي، فيما يحتل أسيك ولوبي ستارز المركزين الثالث والرابع على الترتيب برصيد 3 نقاط.

ويسعى الفريق المغربي، حامل لقب النسخة قبل الماضية، لتكرار الفوز على نظيره النيجيري، بعدما تغلب عليه بهدف نظيف، على ملعبه وأمام جماهيره في الجولة الماضية، لتعزيز آماله في الصعود إلى دور الثمانية.

وتبدو صفوف الوداد مكتملة تماماً قبل مواجهته الأفريقية المنتظرة، حيث عاد لتدريبات الفريق نجمه الليبيري وليام جيبور، بعد قيامه برحلة خاصة في الولايات المتحدة، وكذلك لاعبه الإيفواري شيخ كومارا، الذي تعافى من إصابته بالملاريا، والتي أبعدته عن الملاعب قرابة شهر.

وفي المجموعة الثانية، يلتقي الترجي التونسي حامل اللقب، مع ضيفه أورلاندو بيراتس الجنوب أفريقي، في حين يواجه حوريا كوناكري الغيني ضيفه بلاتينيوم الزيمبابوي.

ويتربع أورلاندو، الذي فاز باللقب عام 1995، على صدارة الترتيب برصيد خمس نقاط، متفوقاً بفارق الأهداف أمام أبناء باب سويقة، فيما يحتل حوريا المركز الثالث بـ4 نقاط، ويقبع بلاتينيوم في مؤخرة الترتيب بنقطة واحدة.

ولا بديل أمام الترجي، الذي أحرز الكأس أعوام 1994 و2011 و2017، سوى الحصول على النقاط الثلاث، في ظل صراعه الساخن على حجز بطاقتي التأهل عن تلك المجموعة لدور الثمانية، وفك الارتباط مه أورلاندو على صدارة الترتيب.

ويلعب الترجي المباراة دون حضور جماهيره، بسبب العقوبة الموقعة عليه من قبل لجنة التأديب التابعة للاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف”، على خلفية أحداث العنف التي ارتكبتها أنصاره في إياب نهائي النسخة الماضية للبطولة أمام الأهلي المصري.

ومن المقرر أن يستعيد الفريق التونسي جماهيره، في الجولة الخامسة التي يستضيف خلالها حوريا كوناكري، في 8 مارس/ آذار المقبل.

ويفتقد شيخ الأندية التونسية، أربعة من عناصره الأساسية أمام أورلاندو بسبب الإصابة، حيث يتعلق الأمر بكل من بلال الماجري وآدم الرجايبي وحمدو الهوني وخليل شمام.

ويسعى الترجي للعودة إلى نغمة الانتصارات التي غابت عنه في الجولة الماضية بتعادله مع أورلاندو بدون أهداف، حيث يدرك لاعبوه أن الموقف ربما يشهد مزيداً من التأزم في حالة إخفاقهم في الفوز، خاصة حال فوز حوريا على بلاتينيوم.

موقعة ثأرية

ويخوض فريق الأفريقي التونسي مواجهة ثأرية أمام ضيفه تي بي مازيمبي الكونغولي الديمقراطي، في المجموعة الثالثة، التي شهدت عودة فريق الإسماعيلي المصري مجدداً بعد قبول الاستئناف الذي تقدم به ضد قرار استبعاده من البطولة.

وكان “كاف” استبعد الدراويش من البطولة على خلفية أعمال الشغب التي قام بها مشجعوه، في لقاء الفريق مع ضيفه الأفريقي في الجولة الثانية، مما دفع حكم المباراة الكاميروني آليوم نيانت، لإنهاء اللقاء قبل موعده الأصلي، حيث كانت النتيجة تشير حينها لتقدم الأفريقي 2 /1.

ورغم عودة الإسماعيلي للمجموعة، احتفظ شبيبة قسنطينة الجزائري بالصدارة برصيد ست نقاط من مباراتين، متفوقاً بفارق المواجهات المباشرة على أقرب ملاحقيه مازيمبي، المتساوي معه في نفس الرصيد، لكنه خاض ثلاثة لقاءات.

ويحتل الأفريقي المركز الثالث بثلاث نقاط من ثلاث مباريات أيضا، فيما يقبع الإسماعيلي بالمركز الأخير بلا نقاط، علماً بأنه مازال لديه مباراتين مؤجلتين مع قسنطينة ضمن الجولتين الثالثة والرابعة، لم يتحدد موعدهما بعد.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More