رانييري يعلن انتهاء أزمته مع كامارا

أعلن الإيطالي كلاوديو رانييري مدرب فولهام، انتهاء أزمته مع المهاجم الفرنسي أبو بكر كامارا التي اندلعت في مباراة هيديرسفيلد تاون في الجولة 20 من الدوري الإنجليزي.

ونقلت شبكة “سكاي سبورتس” الإنجليزية عن رانييري قوله: “انتهى كل شيء، كامارا تحدث معي وجميع اللاعبين حولنا، لقد اعتذر، وانتهى كل شيء”.

وأضاف رانييري: “الفريق هو الأهم، أريده أن يستمر في اللعب ومواصلة التطور، هو لاعب رائع، وأطلب من الجماهير دعمه، والوقوف خلفه، وخلف الفريق بالكامل”.

ووقعت مشادة كبيرة في الدقيقة 82 من المباراة عندما حصل فولهام على ركلة جزاء، ليحاول ألكسندر ميتروفيتش تسديد الكرة، لكن كامارا، منعه من ذلك وطلب تسديد الركلة.

وتطور الأمر إلى مشادة كلامية عنيفة بين الثنائي، انتهت بقبلة من المهاجم الصربي على رأس كامارا، الذي لم يستغل الفرصة، وأهدر ضربة الجزاء وسط غضب عارم من جماهير فولهام ومدربه.

وعقب المباراة قال رانييري: “ما فعله كامارا أمر لا يصدق، لم يحترمني أو يحترم النادي أو الجماهير، لقد تحدثت معه لأنه كان مخطئًا، كنت أريد قتله.. كان يريد التسديد لأنه آخر لاعب سجل من ركلة جزاء، أمام مانشستر يونايتد، لكن كان على ميتروفيتش أن ينفذ الركلة”.

كامارا تعرض لهتافات عنصرية في هذه المباراة، التي انتهت بفوز فولهام بهدف نظيف سجله ميتروفيتش بالدقيقة 91.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More