دور اللاعبون العرب في بطولة دوري أبطال أوروبا

شهد دوري أبطال أوروبا، هذا الموسم، تألق عدد من النجوم العرب، أبرزهم المصري محمد صلاح، مع ليفربول، والمغربي حكيم زياش، برفقة أياكس أمستردام، والجزائري رياض محرز، نجم مانشستر سيتي.

المجموعة الأولى

تألق المغربي أشرف حكيمي مع بوروسيا دورتموند، وساهم في تصدر فريقه لمجموعته، على حساب أتلتيكو مدريد، بعدما شارك في أربع مباريات، ولم يسجل، لكنه صنع ثلاثة أهداف.

كما شارك مواطنه سفيان أمرابط، مع كلوب بروج البلجيكي – الذي انتقل للدوري الأوروبي – في مباراتين بالبطولة، لكنه لم يصنع أو يسجل.

وحضر أيضا في هذه المجموعة، المغربي الآخر، يوسف آيت بن ناصر، لاعب موناكو، الذي شارك في ثلاث مباريات، لكنه فشل في إحراز أو صناعة أي أهداف.

المجموعة الثالثة

أنقذ محمد صلاح فريقه ليفربول، بإحرازه لهدف الفوز على نابولي (1-0)، ليصعد الريدز إلى دور الـ16، في وصافة المجموعة.

وسجل صلاح 3 أهداف لليفربول، في 6 مباريات بهذه النسخة.

وفي نفس المجموعة، انتقل الثنائي الجزائري، فوزي غلام وآدم أوناس، مع نابولي الإيطالي، إلى الدوري الأوروبي.

ولم يشارك غلام سوى في المباراة الأخيرة أمام ليفربول، بعد عودته من الإصابة، بينما لعب أوناس مباراتين فقط، ولم يصنع أو يسجل أي أهداف.

المجموعة الرابعة

تواجد بها الجزائري ياسين براهيمي، لاعب بورتو، المتصدر.

وشارك براهيمي في خمس مباريات بدوري أبطال أوروبا، صنع خلالهم هدفين.

كما تواجد مواطنه نبيل بن طالب، لاعب شالكه، وصيف المجموعة، الذي شارك في أربع مباريات، وأحرز هدفًا وحيدًا.

وبرفقة شالكه أيضًا، لعب المغربيان أمين حارث وحمزة منديل، 4 مباريات لكل منهما، ولم يسجلا أو يصنعا.

وهذا بالإضافة إلى المغربي الآخر، يونس بلهندة، لاعب جالطة سراي التركي – الذي انتقل إلى الدوري الأوروبي – وقد شارك في أربع مباريات، ولم يصنع أو يسجل.

وشارك الجزائري سفيان فيجولي أيضًا، في ثلاث مباريات مع جالطة سراي، وسجل هدفًا وحيدًا.

المجموعة الخامسة

تألق النجم المغربي، حكيم زياش، مع أياكس الهولندي، حيث قاده إلى ثمن النهائي، كوصيف للمجموعة، بعدما شارك في خمس مباريات بدور المجموعات، صنع خلالهم هدفًا وحيدًا.

ولعب مواطنه نصير مزراوي، ست مباريات بدور المجموعات، أحرز خلالهم هدفين، بينما شارك المغربي الآخر، زكريا لبيض، مع أياكس، لمدة أربع دقائق فقط.

المجموعة السادسة

تمكن الجزائري رياض محرز، من الصعود مع مانشستر سيتي، متصدرًا لمجموعته، حيث شارك في خمس مباريات، أحرز خلالهم هدفًا، وصنع 4 آخرين.

وتواجد في المجموعة أيضًا، الجزائري إسحاق بلفوضيل، لاعب هوفنهايم الألماني، الذي احتل المركز الرابع، وقد شارك في خمس مباريات، حيث أحرز هدفًا وصنع آخر.

كما أن الفرنسي الجزائري، حسام عوار، شارك مع ليون في ست مباريات، وصنع خلالهم 3 أهداف.

المجموعة الثامنة

اللاعب العربي الوحيد في هذه المجموعة، كان المهدي بن عطية، مدافع يوفنتوس، وقائد منتخب المغرب، والذي احتل فريقه الصدارة، متفوقًا على مانشستر يونايتد.

لكن المهدي شارك في مباراة وحيدة فقط، بدور المجموعات، ولم يحرز أو يصنع أي أهداف.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More