هيدرسفيلد .. محطة المصريين المفضلة منذ الحرب العالمية

رمضان صبحصي ثالث مصري في النادي الإنجليزي

يعتقد الكثيرون أن رمضان صبحي، لاعب المنتخب الوطني، يعد أول لاعب مصري، يخوض تجربة الاحتراف في صفوف نادى هيدرسفيلد تاون الإنجليزى، لكن الحقيقة أنه يعد ثالث لاعب مصري يتواجد داخل جدران النادي الإنجليزي.
حكاية المصريين مع هيدرسفيلد ، بدأت بعد الحرب العالمية الثانية، حيث خضعا ثنائي مصري لفترة معايشة بالنادى الإنجليزى عام 1946، عقب الحرب العالمية، حيث بدأ هيدرسفيلد الاستعداد لموسم 1946/1947، بتجربة 60 لاعبًا محترفًا و30 هاويًا من بينهم الثنائي المصري عبد الكريم صقر ومحمد الجندى.
توجه صقر والجندى إلى إنجلترا للدراسة هناك، حيث رحل الجندي عن النادى الأهلي فى سن الـ23 عاما، واستقر في مقاطعة يورك شاير لدراسة الهندسة البحرية فى جامعة ليدز، بينما اتجه صقر لدراسة الرياضة البدنية.
وخلال فترة تواجدهما في إنجلترا، لفت الثنائى أنظار مدرب الفريق إلا أنهما عادا إلى مصر، بسبب الخلافات السياسية بين مصر وإنجلترا وقتها، وأبدى ديفيد ستيل، المدير الفنى لهدرسفيلد وقتها غضبه بسبب رحيل الثنائي، حيث قال : “فعلنا كل شيء لإقناع صقر والجندي بالبقاء، لكنهما أصرا على الرحيل لذلك لن ننساهم أبدًا “، وفقًا لما ورد عن موقع هيدرسفيلد الرسمي.
وتعود حكاية عودة الجندي إلى مصر، بسبب رفض جامعة ليدز، التحاقه بها لشرته السمراء، ليعود إلى بلاد النيل ويشارك رفقة الفراعنة في أولمبياد لندن عام 1948 وسجل هدفًا في مرمي الدنمارك، وعمل في مجال التدريب عقب اعتزاله، حيث تولى الإدارة الفنية للأهلي والمحلة، وقاد الأخير لحصد لقب الدوري.
ودافع صقر عن قميص القطبين، حيث انتقل في عام 1938، لصفوف الزمالك قادمًا من الأهلي، فى صفقة كانت الأكبر بتاريخ الكرة المصرية وقتها، حيث وصلت قيمتها إلى 50 جنيها، لكنه عاد للقلعة الحمراء مرة أخرى.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More