هبوط الليرة التركية بعد إدانة موظف بالقنصلية الأمريكية

هبوط الليرة التركية بعد إدانة موظف بالقنصلية الأمريكية

تراجعت الليرة التركية مقابل الدولار، اليوم الخميس، بعد أن قضت محكمة تركية بالسجن لنحو تسع سنوات على موظف بالقنصلية الأمريكية بعد إدانته بمساعدة منظمة إرهابية، في حكم وصفته الولايات المتحدة بأنه يبعث على خيبة أمل بالغة.

تراجع الليرة التركية

وفي الساعة 1551 بتوقيت جرينتش، كانت الليرة منخفضة 1.1 بالمئة عند 6.8450 أمام الدولار، بعد أن لامست مستوى أضعف من ذلك عند 6.8545. وفقدت العملة التركية نحو 13 بالمئة من قيمتها هذا العام، لأسباب من أهمها تفشي فيروس كورونا المستجد(كوفيد 19)، وسياسات النظام الاقتصادية، والتوترات السياسية التي ينخرط فيها.

القنصلية الأمريكية

وعبرت الولايات المتحدة عن “خيبة أملها” بعد أن حكمت محكمة في إسطنبول على موظف تركي في القنصلية الأمريكية في تركيا بالسجن “بدون أي دليل موثوق”، كما أعلنت سفارتها الخميس (11 يونيو 2020) في أنقرة.
وقالت السفارة الأمريكية في بيان “لقد خاب أملنا كثيرا إثر القرار الصادر اليوم. لم نر أي دليل موثوق يدعم هذا الحكم ونأمل في إبطاله سريعاً”. وذلك بعد الحكم على الموظف التركي متين توبوز بالسجن حوالي تسع سنوات لإدانته بـ “مساعدة مجموعة إرهابية”، ما يهدد بمزيد من التوتر في العلاقات بين أنقرة وواشنطن.

الحكم بالسجن على موظف أمريكي

وحكمت محكمة في إسطنبول على متين توبوز بالسجن ثماني سنوات وتسعة أشهر لإدانته بتهمة مساعدة جماعة الداعية فتح الله غولن الذي تعتبره تركيا “العقل المدبر” لمحاولة الانقلاب عام 2016، على ما أوردت وكالة أناضول الرسمية، وهي تهمة ينفيها غولن.

اترك تعليقاً