مستشفى الملك فيصل التخصصي ينجح في تطوير اختباراً تشخيصياً لمرضى كورونا

مستشفى الملك فيصل التخصصي ينجح في تطوير اختباراً تشخيصياً لمرضى كورونا

طور فريق بحثي سعودي بمركز الأبحاث في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض اختباراً تشخيصياً لمرضى فيروس كورونا الجديد (كوفيد – 19) عبر فريق علمي بقيادة عالمي الأبحاث في علم الميكروبات الدكتور أحمد القحطاني والدكتورة فاطمة الهملان، حيث يعتمد الاختبار الجديد على فحص البلمرة الجزيئية للفيروس PCR وحصل على اعتماد الهيئة العامة للغذاء والدواء في المملكة.
وأوضح المدير التنفيذي لمركز الأبحاث بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض الدكتور علي الزهراني أن الفحص خضع لسلسلة من المعايير المخبرية العلمية الدقيقة واجتاز كل مراحل التحقق بعد مطابقة نتائجه مع نتائج المختبر التشخيصي الأساسي في مستشفى الملك فيصل التخصصي.
وأشار إلى أن مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث يمتلك جهاز البادئات (Primers) الذي يعد الحجر الأساس في اختبارات البلمرة الجزيئية للكشف عن الفيروس، منوهاً بأن الوصول لهذه المرحلة المتقدمة من تطوير الاختبار التشخيصي يعكس الكفاءة المتميزة للباحثين السعوديين الذين عملوا على هذا المشروع حتى وصل إلى مراحله النهائية وحقق كل الاشتراطات العلمية المطلوبة.
إلى ذلك عبر معالي المشرف العام التنفيذي للمؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور ماجد الفياض عن تقديره للفريق البحثي الذي استطاع تصميم وتطوير هذا الاختبار ما يمكّن المستشفى من إجراء الفحوصات المطلوبة للعينات المخبرية من فيروس كورونا الجديد (كوفيد – 19) اعتماداً على المنتج المحلي وبكفاءة وذلك لمواجهة أي شح في المنتجات المصنعة تجارياً سواءً من الخارج أو الداخل نظراً للطلب المرتفع في ظل استمرار الجائحة.
وأضاف الدكتور الفياض أن مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث على استعداد لإنتاج البادئات للمختبرات المحلية ومشاركة البروتوكول مع المختبرات المحلية والخليجية لمواجهة نقص المحاليل التجارية.

اترك تعليقاً