متحدث”الصحة” يرد على المشككين في لقاح كورونا

متحدث الصحة يحذر من التجمعات

رد المتحدث باسم وزارة الصحة، الدكتور محمد العبدالعالي رسالة على المشككين في لقاح “فايزر” الذي اعتمدته المملكة.
وقال متحدث “الصحة”، خلال حديثه إلى فضائية الإخبارية، اليوم الثلاثاء: إن الشائعات بشأن لقاح كورونا غير صحيحة، وإن المشككين في فعالية اللقاح، سنراهم غدًا في صفوف الانتظار لتلقيه.
وتابع “العبدالعالي”، أنه في بداية الجائحة كان البعض يتحدثون عن “خلطات” على أنها علاج لفيروس كورونا، مشيرًا إلى أن هؤلاء هم أنفسهم مَن يأتون اليوم ويُصدّرون شائعات من نمط مختلف. وأضاف: “هؤلاء يواكبون كل مرحلة، في حين أن مئات الآلاف والملايين يتلقون اللقاح الآن حول العالم ويكتسبون مناعة.
وكانت وزارة الصحة أعلنت اليوم الثلاثاء عن تسجيل (147) حالة مؤكدة جديدة لفيروس كورونا الجديد (COVID -19) ليصبح عدد الحالات المؤكدة في المملكة (364096) حالة، من بينها (1939) حالة نشطة لاتزال تتلقى الرعاية الطبية، ومعظمهم حالتهم الصحية مطمئنة، منها (310) حالات حرجة، كما تم تسجيل (151) حالة تعافي جديدة، ليصل عدد المتعافين ولله الحمد إلى (355857) حالة. وبلغ عدد الوفيات (6300) حالة ، بإضافة (5) حالات وفاة جديدة” يرحمهم الله جميعاً” لافتةً أنه تم إجراء (50138) فحص مخبري جديد.
ودعت الصحة الجميع إلى الحرص على غسل اليدين بالماء والصابون فهو أهم وسيلة للوقاية من فيروس كورونا، كما يلزم على كل شخص عند خروجه من المنزل لبس كمامة سواءً طبية أو قماشية أو غطاء محكم على الأنف والفم، ويستثنى من ذلك من كان بمفرده في مكان مغلق. وجدّدت “الصحة” التوصية لكل مَنْ لديه أعراض التوجه لعيادات تطمن التي هيأتها (الصحة) لخدمة مَنْ يشعر بأعراض فيروس (كورونا) المستجد، أو مراكز تأكد التي خصّصتها الصحة لخدمة الذين لا يشكون أعراضًا، أو لديهم أعراض خفيفة، ويظنون أنه حدثت لهم مخالطة لشخص مصاب وذلك بحجز موعد من خلال تطبيق (صحتي)، أو الاتصال برقم مركز (937) للاستشارات والاستفسارات على مدار الساعة، الذي أصبح الآن أقرب إلى الجميع من ذي قبل، بحيث يمكن الاستفادة من خدماته التفاعلية، من خلال تطبيق (واتس آب) عبر رقم 920005937، والاستفادة من الخدمات التفاعلية الجديدة الموجودة به، والحصول على المعلومات الصحية والخدمات، ومعرفة مستجدات فيروس (كورونا)، ومراكز الرعاية الأولية، ومراكز التبرع بالدم، والمواعيد وكيفية الحصول عليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *