“فيتامين الشمس”.. دراسه تكشف نتائج مهمة بشأن تقليل خطر الوفاة بكورنا

أظهرت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يحصلون على ما يكفي من فيتامين “د” يكونون أقل عرضة للوفاة بسبب فيروس كورونا بنسبة 52 بالمائة، مقارنة مع الأشخاص الذين يعانون نقصا في “فيتامين الشمس”.

ويعرف عن فيتامين “د” أنه يلعب دورا مهما في تقوية جهاز المناعة ومحاربة الالتهابات، وقد تجعل هذه الميزات منه لاعبا رئيسا في معركة الجسم ضد “كوفيد 19” في حال الإصابة بالفيروس.

ووجد الدكتور مايكل هوليك من جامعة بوسطن الأميركية في بحثه، أن الأشخاص الذين لديهم ما يكفي من فيتامين “د” هم أقل عرضة بنسبة 54 بالمئة للإصابة بفيروس كورونا. وفي بحثه الجديد، توصل إلى أن الأشخاص الذين لا يحصلون على ما يكفي من هذا الفيتامين، الذي يتكون طبيعيا في جسم الإنسان عند التعرض للشمس، أكثر عرضة للإصابة بمرض شديد أو حتى الموت بعد الإصابة بفيروس كورونا.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن هوليك قوله، إن “هذه الدراسة تقدم دليلا مباشرا على أن وفرة فيتامين (د) يمكن أن تقلل من مضاعفات “كوفيد 19”.

اترك تعليقاً