عبر شحنات ذهب.. تفاصيل جديدة حول تهريب قطر الأسلحة لـ “حزب الله”

أعلن مركز الأبحاث النمساوي “Mena-Watch”، تفاصيل حول دعم دولة قطر لحزب الله اللبناني بالسلاح.

مسؤول إدارة عمليات تهريب السلاح

وحسبما نقلت “العربية” عن مركز الأبحاث النمساوي، فإن مسؤولين قطريين رفيعى المستوى نسقوا المدفوعات، وقدموا الحماية لممولى حزب الله في الدوحة.واستندت معلومات المركز إلى ملف جمعه الوكيل المعروف باسم “جيسون”، الذى عمل متخفيًا فى البلاد.
وبحسب المعلومات، فقد عيّنت قطر مسؤولين بارزين، من بينهم دحلان الحمد، نائب رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، وهو مسؤول ألعاب القوى في قطر لإدارة تلك العمليات. كما جاء فى الملف أيضا أن “اللواء دحلان استخدم الذهب من أوغندا لتمويل تجارة الأسلحة هذه”.

 

الأسلحة مقابل الذهب

وأوضح المركز أن عملية الأسلحة مقابل الذهب كانت مخططا متقنًا بدأ عام 2017 لشراء أسلحة من صربيا، وتحويل تلك الأسلحة عبر شبكة من مسؤولي المخابرات السابقين من مقدونيا الشمالية، ثم وسم الأسلحة للتضليل على أنها مواد بناء ووضع شارات عليها على أنها سلع فولاذية محلية.
وأضاف أن وسطاء من البلقان عملوا مع عملاء في قطر لضمان نقل الأسلحة أولاً إلى ميناء سالونيك اليوناني، ثم إلى بيروت حيث تسيطر ميليشيات حزب الله على الميناء. وتم توجيه المدفوعات إلى الشركات الصربية عبر قبرص في شكل ذهب قدمه تجار المعادن الثمينة في أوغندا. كما قدمت الجمارك المقدونية الشمالية وثائق شحن مزورة تحت إشراف رئيس سابق لجهاز المخابرات في البلاد.

اترك تعليقاً