رئيس الوزراء المصري يحذر من زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا

أكد رئيس الحكومة المصرية، مصطفى مدبولي، يوم الأربعاء، على أن الفترة الراهنة مع قرب انتهاء فصل الصيف ودخول فصل الخريف، ستشهد استمرار الإجراءات المتخذة لمواجهة فيروس كورونا، محذرا من تزايد أعداد المصابين بالفيروس.

موجة ثانية لكورونا

وحذر مدبولي، خلال اجتماع مجلس الوزراء، الأربعاء، من أن التزايد الملحوظ في أعداد المصابين، خلال الفترة الأخيرة، قد يدفع الحكومة إلى الحذر ومتابعة تشديد الإجراءات الاحترازية، وتطبيق العقوبات المحددة على المخالفين بما يجنب مصر سيناريو حدوث موجة جديدة للوباء، وارتفاع منحنى الإصابات والوفيات بـشكل كبير كما حدث في بعض الدول. ووجه باستمرار مستشفيات الفرز والعزل في عملها، واستقبال المصابين وتقديم الخدمة الطبية اللازمة لهم، والتشديد على الالتزام بالإجراءات الاحترازية المختلفة.

انتقال العدوى

من جانبها، قالت وزيرة الصحة والسكان هالة زايد أن حدوث “موجة ثانية” يرتبط بالضرورة بشعور زائف بالأمان لدى الناس بأن الوباء قد انتهى، ما يدفعهم إلى التراخي في الالتزام بالإجراءات الاحترازية والالتزام بارتداء الكمامات وتحقيق التباعد الاجتماعي. وحذرت وزيرة الصحة من تراخى بعض المواطنين في الالتزام بارتداء الكمامات بوسائل النقل العامة المختلفة، ما قد يتسبب في انتقال العدوى بين المواطنين وزيادة أعداد الحالات مرة اخرى بعد انحسارها، ما ينذر بحدوث موجة ثانية من الإصابة بالمرض.

إجراءات احترازية

وشددت على أهمية الالتزام بالإجراءات التي تتضمن الإبقاء على تفعيل اجراءات الرقابة التي تضمن التزام المواطنين بارتداء الكمامات في الطرق السريعة وداخل المدن وداخل وسائل النقل العامة، مع الالتزام بالتعليمات والإجراءات الوقائية الواجب إتباعها. ولفتت إلى أن التوصل إلى لقاح لن يمنع انتقال العدوى، ولكن سيقلل فرصة انتشار العدوى وفى حالة حدوث عدوى سيقلل من شدة الاعراض، مؤكدة مراجعة كل الإجراءات المتخذة بمنظومة 105 للاستفسار والإبلاغ عن كل ما يتعلق بفيروس كورونا المستجد، وإبقاء القدرة الاستيعابية الحالية رغمًا عن انخفاض معدل الطلبات، تحسبا لأى زيادة محتملة في التفاعل.

اترك تعليقاً