دراسة تكشف كيف تسبب "العين" نقل عدوى فيروس كورونا

دراسة تكشف كيف تسبب “العين” نقل عدوى فيروس كورونا

أوضحت دراسة جديدة أن العيون يمكن أن تكون المدخل المثالي لفيروس كورونا المستجد، وأنه يمكنها نقل العدوى، في حال البكاء وسيلان الدموع.
وأجرى فريق من الأطباء والباحثين في كلية الطب بجامعة “جونز هوبكنز” في الولايات المتحدة، دراسة جديدة على جثث متوفين، أشارت إلى أن العيون والأنسجة المحيطة قد تكون مدخلا مثاليا للفيروس التاجي المستجد إلى جسم الإنسان.
وأفادت مجلة “تي إم زي” أن العلماء درسوا مجموعة مؤلفة من 10 جثث لأشخاص ماتوا دون أي علاقة بالفيروس التاجي، ووجدوا أن عيونهم والمنطقة الواقعة تحت جفونهم أنتجت كمية كبيرة من ACE2، وهو إنزيم معروف بتسهيله تغلغل الفيروس إلى جسم الإنسان.
وقال الباحثون أن “الدموع يمكن أن تكون وسيلة لنقل الفيروس والانتشار إلى الأسطح أو إلى الآخرين، اعتمادًا على مكان البكاء”.
وعلى الرغم من أن هذه الدراسة لم تُراجع بعد من قِبل الخبراء الآخرين، إلا أنها تقدم فكرة مخيفة، فعلى الرغم من أن الخبراء سبق ونصحوا بالامتناع عن فرك الأعين خلال هذه الأوقات، إلا أنه حتى الآن لم يكن من المعروف أن الفيروس يمكن أن ينتشر من خلال الدموع، وأن هناك العديد من العوامل التي تُسهل اختراقه لأنسجة العين.

اترك تعليقاً