تقرير: مغامرة أردوغان في ليبيا محاولة من أجل الانتقام وليست منطقية

تقرير: مغامرة أردوغان في ليبيا محاولة من أجل الانتقام وليست منطقية

نشرت مجلة ”فورين بوليسي“ الأمريكية تقريرا اليوم الجمعة، قالت فيه: إن “الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قرر التدخل العسكري المباشر في ليبيا دون سياسة خارجية واضحة بل بداعي الانتقام، وإن قواته في ذلك البلد العربي ستكون منهكة ومكشوفة دون إستراتيجية محددة.”

قوات عسكرية

وقالت المجلة أن أردوغان يحيد كثيرا عن السياسة الأمنية الوطنية بإرسال قوات عسكرية على بعد آلاف الكيلومترات عن تركيا في الوقت الذي ينشغل فيه بمواجهة الأكراد في العراق وشمال سوريا، معتبرة أن الهواجس الأمنية لأنقرة تجاه الأكراد ”منطقية“.

مغامرة أردوغان

ووفقا للمجلة الأمريكية، فإن مغامرة أردوغان في ليبيا ”ليست منطقية“، ومن الصعب تصورها في إطار الإستراتيجية الخارجية والأمنية لتركيا، واصفة إياها بـ“محاولة من أجل الانتقام واثبات القوة“ دون هدف أو إستراتيجية واضحة حتى الآن.
وأشارت المجلة إلى أن سياسة إبراز العضلات التي يمارسها أردوغان أيضا ضد اليونان، ”غير مبررة“ وزادت التوتر بين البلدين بشكل كبير.

مصر لن تقبل التدخل التركي

وقالت المجلة: ”دون إستراتيجية واضحة في ليبيا، سيجد الأتراك أنفسهم مكشوفين ومنهكين، ومن غير الواضح حتى الآن لماذا يعتقد أردوغان أنه قادر على ترويض ليبيا ومنع العنف والتقسيم“. وتابعت ”حتى وإن قرر خليفة حفتر (قائد الجيش الوطني الليبي) الاستسلام فإن الأتراك سيجدون أنفسهم في بلد منهار كليا، مشيرة إلى أن مصر ”لن تقبل بتواجد تركي عسكري قرب حدودها“.

اترك تعليقاً