الملك سلمان يوافق على بناء مشروع جامع خادم الحرمين بإسلام آباد.. والكشف عن التفاصيل

أكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية باكستان الإسلامية نواف بن سعيد المالكي، أن صدور موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- على بناء مشروع جامع خادم الحرمين الشريفين في الجامعة الإسلامية بإسلام آباد، يأتي ضمن اهتمامه -أيده الله- بخدمة الإسلام والمسلمين في شتى أنحاء العالم.
وقال المالكي في تصريح لوكالة الأنباء السعودية: إن الجامع الذي يحمل اسم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الذي يكن له جميع المسلمين في العالم أجمع كل التقدير والاحترام، خاصة الشعب الباكستاني الشقيق؛ لما يقوم به – حفظه الله – من جهود كبيرة لخدمة الإسلام والمسلمين، لاسيما أن هذا المشروع سيقام في العاصمة الباكستانية إسلام آباد، وفي منبر من منابر العلم وهي الجامعة الإسلامية العالمية التي تحتضن أكثر من ٣٠ ألف طالب وطالبة من أكثر من ٥٠ جنسية مختلفة من العالم.
يعد مشروع جامع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في الجامعة الإسلامية العالمية بالعاصمة الباكستانية إسلام آباد، استمراراً لجهود المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها في تقديم مختلف أوجه الدعم للعالم الإسلامي.
ويقع المشروع المنفرد بتصميمه ضمن المدينة الجامعية الجديدة بتكلفة 32 مليون دولار على مساحة 41200 متر مربع ،تشمل مكوناته الرئيسة مصلى ومكتبة تحمل اسم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ومتحف خادم الحرمين الشريفين، وقاعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان للمؤتمرات، إلى جانب المرافق الإدارية والخدمات المساندة .
وتبلغ مساحة المصلى 6800 متر مربع تتسع لحوالي 6000 مصل، تشغل شرفة المسجد المغطاة مساحة 600 متر مربع وفناء بمساحة 4500 متر مربع تتسع لـ 6000 مصل ، فيما تشغل مرافق الوضوء للرجال والنساء مساحة 1000 متر مربع.
وصممت مكتبة خادم الحرمين على مساحة 2800 متر مربع؛ لتكون منارة علم يفد إليها العلماء والباحثون فضلاً عن الطلبة والمصلين ، ومتحف خادم الحرمين الشريفين للتاريخ الإسلامي على مساحة 2200 متر مربع ، في حين تبلغ مساحة قاعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان للمؤتمرات 2800 متر مربع وتتسع صالة العرض لـ 500 شخص.
أمّا منطقة المعارض فتشغل حيزاً من مساحة المشروع تقدر بـ 2200 متر مربع، وتستقطع منطقة المرافق وخدمات الطابق السفلي مساحة 2800 متر مربع، لتبلغ مساحة الجامع بمرافقه الحيوية 33000 متر مربع.
ويطلّ المسجد على حديقة خارجية تبلغ مساحتها 8500 متر مربع، بينما خُصصت مساحة لمواقف السيارات بمساحة 7000 متر مربع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *