“الحج والعمرة” تصدر بيانا بشأن رصد مخالفات في “الوجبات” المقدمة للحجاج

أصدرت وزارة الحج والعمرة بيانا عن رصدها لمخالفات بشأن الوجبات مسبقة التحضير المقدمة للحجاج، مؤكدة أنها ستوقع العقوبات المقررة بحق تلك الشركات والمؤسسات فور استكمال إجراءات التحقيق اللازمة.

مخالفات في الوجبات مسبقة التحضير
وقالت الوزارة في البيان: “في ضوء الجولات الرقابية والتفتيشية وأعمال المتابعة التي تنفذها الإدارات المعنية بالخدمات التي تقدمها شركات ومؤسسات حجاج الداخل للحجاج المسجلين لديها ومدى جودتها وتحقيقها لما التزمت به تلك الشركات والمؤسسات، تم رصد مخالفات في شأن الوجبات مسبقة التحضير المقدمة للحجاج.

مخالفة الاشتراطات وجودة أقل
وأوضح “البيان”: أنه تم تقديم وجبات لا تتوافر فيها الاشتراطات المنصوص عليها في إعدادها وتقديمها، ولجوء بعضها إلى التعاقد مع مقدمي خدمة الوجبات بجودة أقل مما تتطلبه تلك الاشتراطات المتعاقد عليها، وفق معايير ومواصفات عالية الجودة.”

الجزاءات
وأضاف “البيان”: وزارة الحج والعمرة تؤكد أنه سيتم إيقاع الجزاءات المقررة -بعد استكمال إجراءات التحقيق اللازمة في هذا الشأن. في حق تلك الشركات والمؤسسات حيال ما جرى ارتكابه من مخالفات.

تكثيف الجولات الرقابية والتفتيشية
وتابع “البيان” فيما يتعلق بالمخالفات ذات الصلة بجودة الوجبات مسبقة التحضير وآلية تجهيزها وتقديمها، فتم التنسيق مع أمانة العاصمة المقدسة والهيئة العامة للغذاء والدواء بحكم الاختصاص التكثيف الجولات الرقابية والتفتيشية على متعهدي الإعاشة وموردي الوجبات مسبقة التحضير مع تطبيق أقصى العقوبات على من يثبت مخالفته للمعايير واللوائح والتنظيمات، مع النظر في تقييم أوضاع تلك الشركات والمؤسسات المخالفة في ضوء مستوى خدماتها ومدى إمكانيتها من تصحيح أوضاعها، بما في ذلك إلغاء تصاريحها، بما يرفع من كفاءتها ويسهم في جودة أدائها وتقديمها للخدمات التي التزمت بها، ويضمن تقيدها التام بما ينبغي التزامه واتباعه من اشتراطات تنظيمية وصحية من أجل المحافظة على صحة الحجاج وسلامتهم، وعدم التهاون بأي تعليمات وترتيبات تهدف إلى راحتهم وتيسير أدائهم مناسك هذا الركن العظيم من أركان الإسلام، وذلك بما يؤكد ويعكس ويواكب منظومة الخدمات التي تقدمها الأجهزة الحكومية المعنية الضيوف الرحمن، والعناية البالغة التي توليها حكومة المملكة العربية السعودية لقاصدي الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة من الحجاج والمعتمرين والزائرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *