احتجاجات في إيران بسبب سوء الأوضاع المعيشية

احتجاجات في إيران بسبب سوء الأوضاع المعيشية

شهدت 4 مدن إيرانية، اليوم السبت، احتجاجات عمالية بسبب سوء الأوضاع المعيشية، مع ارتفاع معدلات الفقر وعدم دفع الرواتب.
في محافظتي أصفهان وسط إيران وشيراز جنوبها، نظم موظفو القطاع الصحي احتجاجات داخل المستشفيات، للمطالبة برفع رواتبهم في ظل ارتفاع تكاليف المعيشة، الذي يتزايد يوميا مع انهيار العملة المحلية، وفق قناة ”در تي في“ الإيرانية المعارضة.
ونقلت القناة عن المحتجين تضررهم على عدم زيادة رواتبهم، فضلا عن تهرب الجهات التابعين لها من قرارات حكومية سابقة لرفع الدخل. ويقول المحتجون إن منظمة التأمين الاجتماعي تريد خفض نسبة الزيادة إلى 10% بدلا من 15% التي قررتها الحكومة على الرواتب.
كما واصل عمال شركة ”هفت تبه“ في مدينة الشوش التابعة لمحافظة خوزستان (جنوب إيران)، إضرابهم بسبب عدم دفع رواتبهم المتأخرة منذ أشهر.
وذكرت وسائل إعلام إيرانية أن ”عمال الشركة يواصلون احتجاجهم لليوم الـ41، حيث نظموا وقفة احتجاجية أمام مكتب ممثل أهالي مدينة الشوش بالبرلمان، النائب محمد كعب عمير“. كما نظم عمال معمل صناعة العدادات الكهربائية في مدينة قزوين شمال إيران، مسيرة احتجاجية ضد ”شركة قزوين“ للمطالبة بدفع رواتبهم المتأخرة منذ عام 2015، وفق قناة ”در تي في“ المعارضة.
ونقلت القناة عن العمال قولهم إنه ”رغم من مرور 4 أشهر على الوعود بدفع رواتبنا إلا إننا لم نتلق أي أموال على الرغم من تفشي فيروس كورونا“.

اترك تعليقاً