"أميرة عراقية" تكشف رد فعل الملك سعود بعد نجاتها من مذبحة قصر الرحاب ولجوئها للسفارة السعودية

“أميرة عراقية” تكشف رد فعل الملك سعود بعد نجاتها من مذبحة قصر الرحاب ولجوئها للسفارة السعودية

كشفت الأميرة بديعة بنت علي، آخر أميرات العائلة المالكة العراقية التي توفيت قبل أيام، قصة لجوئها للسفارة السعودية بعد مذبحة قصر الرحاب ورد فعل الملك سعود رحمه الله بعدما أخبره السفير بتواجدها في السفارة.
وقالت الأميرة بديعة إنها توجهت إلى السفارة السعودية بالعراق ومعها اثنان من أبنائها ولحقها زوجها وابنها الثالث، وذلك بعد إحراق السفارة الأردنية وقتل سفيرها، مبينةً أن جميع عائلتها قتلت ضمن مذبحة الرحاب .
وأشارت إلى أنها قابلت السفير السعودي وعرفته بنفسها مؤكدة أن السفير عاملهم بكل احترام وخاطب الملك سعود رحمه الله ليأخذ الموافقة على الأمر. ووافق الملك على الفور وقال للسفير “”هم أمانة في رقبتك”.
وأكدت أنها جلست قرابة الشهر هي وأولادها وزوجها في غرفة داخل السفارة، وبعد ذلك استطاعوا الخروج من العراق.

اترك تعليقاً